how to add a hit counter to a website
[ditty_news_ticker id="289"] [ditty_news_ticker id="292"]
مغردون

الإستخفافُ الرياضيِ في اليمن.

اكرم مثنى .


إنّ مما أدرك الناس من كلام النبوةِ الأولى ” إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت”
حفرُ على جدارِ الرياضة أمام رياح الفساد.
إن ما أهلك الرياضة ودمر حالها في اليمن هي القيادات المريضة المتعاقبة على وراثةِ وزارة الشباب والرياضة منذو زمن، وكأنها ملْكيهُ خاصة يحق لهم التصرف بها وفقاً لرغباتهم، لا يدْخلها او يستفيدُ منها الا من يُسبح بحمد كُروشِهمُ المتخمةِ صباحًا ومساء.
لم يُعر هؤلاء أي قيمة للرياضة ولربما لا يعرفون ماذا تَعنِي؟ كما ويتغافلون أن المَعْنيَ بها هم كل أبناءِ هذا الوطنِ المثخن بالجراح.

الكارثة ان جيوش هؤلاء السوس لم يكتفوا بما يأكلونهُ جِهاراً نهاراً من المساعدات الخارجية والأموال المخصصة للرياضة في اليمن ، بل وذهبوا إلى أبعدَ من ذلك على قاعدة إذا لم تنجح فعليك بمحاربةِ الناجحين . وهــذا ما بُلِيت به اليمن.

نعم هذا هو المبدأ الذي ينتهِجونهُ في التعامل مع حالِ الرياضة والرياضيون في اليمن، حتى لا تقوم للرياضة قائمة . ولا يأتي من يُسائلهم آنى لك هذا ؟

فبدلاً من أن يكون هناك تشيجعاً ودعماً لكل ما هو شبابي ورياضي في اليمن ، تحول الحال الى محاربة كل ذلك ،
كي يستمر أولئك في نهب مقدرات الوطن ، والسخرية على الإعلاميين والرياضيين في اليمن على حد سواء.

واخرها ما حدث من استهداف مباشر للأستاذ القدير بشير سنان في أكبــر عملية تضليــل للعــدالة، يُعد شيءً مضحكاً ومبكي في الوقت نفســه ، ويُظهر بشكل جلي الحال الذي وصلت إليه الرياضة في اليمن .
لكن بالمقـابل
ما رأيناه من تضامن غير مسبوق مع الأستاذ بشير سنان خلال أقل من 24 ســـاعة يُعد هو الأكبر ان لم يكن أكبر عملية تضامن إعـلامـية رياضية واسعة مع إعلامي يمني .
فإلى أولئك هل استوعبتم الدرس أم تريدون المزيد؟؟؟
ومن حقي ان اوجه هذا التسائل البسيط الى الوزارة (مالذي قدمتموه للرياضة والرياضيين في اليمن طيلة اكثر من ست سنوات )أنبئوني بعلم ان كنتم تعلمون .

مرة أخرى أعلن تضامننا الكامل والمطلق مع شخص الأستاذ بشير سنان ونحمل قيادة وزارة الشباب المسؤولية الكاملة المترتبه على ذلك.
تضامننا مع الأستاذ القدير بشير لم يأتي من فراغ، فبشير قدم للإعلام الرياضي اليمني مالم تقدمه أي وزارة في تاريخ اليمن.
حرص بجهوده الشخصية على جمع كلمة الإعلاميين وعمل على انشاء جمعية الإعلام الرياضي والتي مثلت اليمن في مؤتمرات قارية ودولية، وفي عهده ولأول مرة حصل عدد كبير من الزملاء على بطاقات العضوية في الاتحاد الدولي..
بشير خسر الكثير من وقته وماله في سبيل إخراج هذا الكيان الرياضي المجتمعي المدني الى النور . فما الذي لم يروق لكم به؟

ما يمارسه وزير الشباب والرياضية في اليمن ومن هم على شاكلته، من تهجم مستمر على رموز الاعــــلام الرياضي اليمني والجمعية اليمنية للإعلام الرياضي وصمة عار اخــلاقية ستلاحقهم وتعريهم امام الرأي الــعام ، لذا أقول لهم انظروا لكم شيئ أخر تعبثون به ، فبشير هو البشير ولا يمكن لأحد ان يغطي الشمس بغربال.
وأختتم بما ابتدأت به “” إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت”